المشكلة
هل یوجد أحدهم في حياتك یطاردك ویلاحقك بدون رغبتك؟ ویغمرك بمكالمات هاتفية ورسائل قصيرة أو
.Stalking البرید الإلكتروني؟ ویتجسس على حياتك؟ فصرت ضحية المطاردة أو - بالإنجليزي - ال
هو المطاردة والتجسس والملاحقة والإزعاج وممارسة الحكم. Stalking ومعنى آلمة
يقوم بعض الفاعلين بالمطاردة بسبب عدم .(Stalker أما الفاعل فيسمى مطارد (بالإنجليزي والألماني
قبول إنهاء العلاقة. ويرغب بعض الآخرين في بدأ علاقة ولكنهم لا يعرفون آيف يتصرفون مع أنفسهم
بشكل مناسب. أما أسباب هذا التصرف المزعج فهي متنوعة. وعادة ينتج هذا التصرف عن الشعور
بالتسلط ويحدد المطارد قواعد هذه اللعبة ويحاول إجبار الضحية على التجاوب وفقاً لهذه القواعد.
العاقبة: لا تتصرفي وفقاً لرغبات المطارد! فمن الممكن أن يدعم آل رد فعل منك الفاعل في
تصوره أنه قادر على ممارسة الحكم عليك وذلك يؤدي إلى تكثيف المطاردة.
ما هي الإمكانيات القانونية بالنسبة لك؟
شكاوى قضائية
ابتداء من 1 أبريل / نيسان عام 2007 تمت في ألمانيا المعاقبة على المطاردة وذلك وفقاً لأحكام المادة
238 من قانون العقوبات. شريطةً أن الفاعل يتصرف بإصرار ويلحق عن طريق ذلك الضرر بنظام
حياة الضحية بشكل خطير. ومن هذه الأفعال المطاردة والاتصال هاتفياً وطلب بضائع باسم الضحية
وتهديدات وأفعال أخرى مماثلة.
أما الجنايات الأخرى المحتملة فهي الضرب والجرح (وفقاً لأحكام المواد 223 وما يليها من قانون
العقوبات) والإهانة (وفقاً لأحكام المادة 185 من قانون العقوبات) والإرغام (وفقاً لأحكام المادة 240
من قانون العقوبات). وننصح في هذا النطاق تقديم شكوى قضائية لمنع الفاعل عن ارتكاب جنايات
أخرى.
حكم ابتدائي مؤقت
بإمكانك تقديم طلب لدى المحكمة الإبتدائية (قسم تقديم الطلبات القانونية) لمنع المطارد عن الاتصال بك
هاتفياً والاقتراب منك أو زيارة أماآن معينة. وهذا المنع مسموح به وفقاً لكل من القانون المدني وقانون
الوقاية من العنف. في حالة إصدار قرار من قبل المحكمة وفقاً لقانون الوقاية من العنف فتعتبر مخالفة
هذا القرار جنايةً. ومن الممكن تقديم طلب وفقاً لقانون الوقاية من العنف في حالة قد تم - على سبيل
المثال - ارتكاب الضرب والجرح أو سلب الحرية.
لديك إمكانية تقديم هذا الطلب بنفسك ولكنه بسبب تعقيد الموضوع ننصح بأن تطلبي المساعدة لدى أحد
المحامين.
تأمين أدلّة عن طريق التوثيق
من الضروري تسجيل آل التفاصيل المتعلقة بالحوادث المختلفة تحريرياً (ماذا حدث ومتى)، وذلك
آبرهان على الثقة بك وبالمعلومات المقدمة من طرفك. فيرجى تسجيل آل ما حدث تحريرياً بما في ذلك
تفصايل عن التاريخ والساعة و - إذا آان ممكناً - تحديد شاهدة أو شاهد. آما ننصح بأخذ صور وحتى
عن طريق آاميرا الموبايل. فيمكّن هذا التسجيل التحريري أو التوثيق من البرهان على الثقة بطلبك في
حالة اتخاذ إجراءات قانونية.
بيان
ننصح بأن تخبري المطارد - إذا آان معروفاً - لمرة واحدة تحريرياً عن طريق خطاب مسجل مضمون
برغبتك في عدم الاتصال به. وعن طريق ذلك بإمكانك البرهان في حالة تنفيذ إجراءات قانونية لاحقة
على أن الفاعل آان يعرف أنك ترفضين أي اتصالات بينك وبينه. لا تخبري الفاعل بذلك شفوياً أو عن
طريق البريد الإلكتروني أو الرسائل القصيرة ولا تناقشي هذا الموضوع معه.
آيف من الممكن أن أدافع عن نفسي؟
تقوية الوعي!
من الضروري أن تعرفي وتفهمي أنك هدفاً لهجمات غير شرعية. ولهذا السبب يرجى عدم الاتفات إلى
المطارد وذلك أيضاً في حالة أدلى المطارد بوعود للمستقبل. ولا تستحي من الوضع لأنه على الفاعل أن
يستحي! بعد أن اتخذت إجراءات دفاعية من المهم ألا تفكري في الفاعل والمطاردة آل الوقت. لا تقبلي
أن يملك المطارد شخصيتك.
تجنب الاتصال بينك وبين الفاعل!
لا تتكلمي مع المطارد - ولا حتى هاتفياً - ولا تجيبي على رسائل قصيرة والبريد الإلكتروني! من المهم
جداً أنه غير ممكن للفاعل أن يتصل بك: أطلبي أرقام تلفونية جديدة وألغي بريدك الإلكتروني القديم
وأنشئي بريداً إلكترونياً جديداً.
تنظيم شبكة المساعدين!
يرجى أن تخبري الجيران وصاحب العمل والزملاء والأصدقاء بوضعك لكي يساعدونك ولكي لا يقدموا
أي معلومات عنك للمطارد.
تنظيم المرافقة!
من الجدير بالتوصية أن يكون هناك أحدهم يرافقك آثيراً إذا آنت في طريق إلى أي مكان. فتمثل هذه
المرافقة وقاية وفي نفس الوقت يكون المرافق شاهداً مهماً.
تأمين السكن والسيارة!
يرجى فصل جرس الباب ليلاً وفي أي وقت تفضلين فيه عدم الإزعاج. في حال اقترب المطارد من
سكنك من المهم أن تمنعيه عن دخول منزلك. وإذا لزم الأمر توفّر لك الشرطة المشورة بالنسبة
للإمكانيات التقنية للحماية.
آما من الضروري أن تحمي سيارتك من الإتلاف وتضعيها في موقف غير ممكن إآشافه بسهولة.
رفض استلام الهدايا!
في هذا السياق ننصح أيضاً بأن لا تقبلي هدايا من المطارد. سكنك ليس المكان المناسب للاحتفاظ بباقاته
لأن هذه الهدايا تهدف فقط إلى أنك تفكرين في الآخر وعن طريق ذلك يلحق المطارد الضرر بحياتك.
في الطريق
لا تتوتري إذا آنت تقودين السيارة ولاحظت ملاحقتك من قبل فلان من الناس. من الضروري أن
تراجعي مرآز الشرطة الأقرب أو تتصلي بالشرطة عن طريق الموبايل إذا استلزم الوضع.
في حالة أن تلاحظي ملاحقتك في الباص أو القطار / الترام يرجى البقاء بالقرب من السائق والرآاب
الآخرين.